تاريخ بيئة عمل MSX

MINOLTA DIGITAL CAMERA
MINOLTA DIGITAL CAMERA

تلاحظون أن أغلب حديثنا حول الأجهزه في تاريخ الكمبيوتر يتمحور حول شركات أمريكية و أجهزه بعضها لم يظهر خارج حدود أمريكا . السبب في هذا ظهور الثورة المعلوماتيه في السبعينات من القرن الماضي هناك . و المتابع للشخصيات الأمريكيه التي أثرت في هذا التاريخ ستجد أنها مرتبطه ببعض كثيرا فلا تتكلم عن تاريخ أبل إلا و تذكر بيل جيتس و بول آلين اصحاب مايكروسوفت و لا تتحدث عن أتاري إلا و تذكر ستيف وازنياك مخترع الابل 1 و 2 . لهذا كان التطور في الولايات المتحده في تلك الفتره سريع جدا .

لكن هناك جهاز كان نادر جدا في الولايات المتحدة و في نفس الوقت له شعبيه غير محدوده في اليابان و الإتحاد السوفيتي و الشرق الأوسط و دول أخرى منها البرازيل و إسبانيا . ألا و هو جهاز إم إس إكس هناك إحصائيه تقدر أن عدد أجهزه الإم إس إكس التي بيعت في اليابان هي 5ملايين جهاز و هو عدد ضخم جدا في تلك الأيام .

قبل أن نتكلم عن تاريخ هذا الجهاز لنتعرف على كازوهيكو نيشي . أحد الأصدقاء المقربين لبيل جيتس من مايكروسوفت من مواليد اليابان في 1956 . كانت شركه مايكروسوفت في بداية الثمانينات من القرن الماضي تعيش فترة إنتعاش خصوصا بعد ظهور نظام التشغيل دوس و بداية العمل مع آي بي إم على جهاز اي بي ام بي سي و تصميم برامج لجهاز ابل 2 . و لهذا قدم نيشي إقتراح لبيل جيتس بأن تفتح الشركة مركز أعمال في الشرق الأقصى تمهيدا للإنتشار العالمي .

و هنا إتفق الطرفان على فتح ما سمى في تلك الايام ب(أسكي مايكروسوفت) و الآن يسمى ب(نيهون مايكروسوفتو) و هو مركز عمليات للشركة في اليابان .و آسكي هي مؤسسه صحفيه أسسها نيشي في اليابان تعني بالأخبار التقنية في 1977 . كانت أجهزة الكمبيوتر الشخصي التي بدأت كما ذكرنا سابقا بالألتير بعدها الأبل 1 و الأبل 2 تعتمد على ان يكون مستخدم الجهاز مبرمج . فيقوم بتشغيل الجهاز و الذي عادة يحتوي على بيئه برمجه مثل البيسيك ليقوم بكتابة البرنامج ليحصل على النتائج المرجوه . و كان هناك من يعتمد على الاقراص في تخزين بعض هذه البرامج و من أوائل الأجهزه التي إعتمدت على قراءة الأقراص الأبل 2 . فكان الكمبيوتر الشخصى بعيد عن ما يريده الناس . فالكمبيوتر الشخصي هدفه هو كمبيوتر للجميع و ليس للمبرمجين فقط .

من هذه الإشكاليه فكر نيشي بالحل . فوجد أن الحل موجود في كل بيت و لا داعي لتعليم الناس إستخدام جهاز الكمبيوتر ليتقبلوه . ففي اليابان كانت اجهزه الفيديو في اتش اس تحظي بشعبيه رهيبه .و لهذا فكر في تصميم جهاز كمبيوتر يقتبس فكرة جهاز في اتش اس و يكون من يعرف يستخدم الفي اتش اس لا يواجه صعوبة بإستخدام هذا الجهاز .

لهذا قرر الإنفصال من شركة مايكروسوفت و البدء بمشروعه الجديد في عام 1983 . و هنا ظهرت شركه آسكي للكمبيوتر . أراد نيشي أن يكون هذا هو (معيار) موحد لما أسماه ب(الكمبيوتر المنزلي) . حدد في فكرتة أن يبتعد عن التغيير في المعايير التي تواجه أجهزه الكمبيوتر الشخصي في أمريكا .. ففي أمريكا البرنامج الذي يعمل في الدوس لن يعمل في الابل2 إلا اذا غيرت الشركة المنتجه للبرنامج البرمجه ليعمل على كل هذه الأجهزه . أراد أن يكون معياره يعمل على اي جهاز (كمبيوتر منزلي) في المستقبل . فلا داعي لأن تشتري برنامج لجهاز محدد . فأي جهاز يحمل شعار ام اس اكس يقبل هذه البرامج .

في 27 يونيو 1983 في مؤتمر خاص تم الإعلان عن أول جهاز ام اس اكس بمعالج 3.58 ميغا هيرتس و ذاكره رام قدرها 16 كيلو بايت . كان الجهاز و المعايير فد تم إعلانها سابقا في إجتماع غير عام لإعطاء الوقت للشركات الكبرى بالبدء بتصميم أجهزتها المتوافقه مع معيار ام اس اكس الجديد . إتفقت أغلب الشركات على عدم إستهداف السوق الأمريكي بحكم المنافسه الشرسه بين الشركات الثلاث العملاقه في سوق الكمبيوتر الشخصي (أبل ، أي بي إم و كوميدور ). و لكن هناك شركتين فقط دخلتا السوق الأمريكي هما سبكترافيديو و ياماها و لكن النجاح كان قليل جدا .
و لكن ماذا يقصد بإسم ام اس اكس هنا المفاجأه التي اعتقد الكثيرين لا يعلمونها . بسبب دور نيشي في بداية مايكروسوفت كان هذا التأثير واضح في تسميته لمشروعه و لهذا كان الإسم هو إختصار لكلمة (مايكروسوفت الموسعه) مايكروسفت اكستديد و هناك من يقول ان السبب هو نظام التشغل و لغة المبرمجه المستخدمه و هي لغه مايكروسوفت بيسيك و التي تم التعديل بها لتناسب بيئه العمل و تم تسميتها مايكروسفت اكستنديد دوس و إختصارا ام اس اكس دوس . كان نظام التشغيل و لغه البرمجه في الجهاز كلها نسخ من ما قدمته مايكروسوفت للعالم . فنظام التشغيل ام اس اكس دوس في حين أن بيئه العمل و لغه البرمجه ام اس اكس بيسيك

مع ظهور الام اس اكس كانت أنظمه الألعاب الكوميدور و أتاري قد إنتشرت بشكل كبير في أمريكا و أوروبا و لهذا فالسوق الأوروبي لم يكن مشجعا أيضا لدخول أجهزه ام اس اكس ما عدا السوق الروسي .

مرت بيئه الام اس اكس بأربعه أجيال بدأ من عام 1983 حتي عام 1990 و هذه الأجيال هي بالترتيب الزمني كانت

ام اس اكس – عام 1983

ام اس اكس 2 – عام 1986

ام اس اكس 2+ – عام 1988 ام اس اكس تيربو – عام 1990

و الجيل الأخير رغم انه يعتبر ثوري بمعالج أكبر من الأجيال الثلاث لكنه كان غلطه كبيره حيث واجه المستخدمون مشاكل في عدم توفر أي دعم . فعكس ما كان مخطط لهذا النظام ان يكون موحد للجميع كان هذا الجيل بعيدا عن هذا الهدف و هو ما سبب بعد كثير من المستخدمين عن النظام . و أيضا زياده شعبية أجهزه الكمبيوتر الشخصي اي بي ام و أبل في الأسواق المستهدفه و ظهور أنظمه التشغيل الصوريه مثل الماك و الويندوز . و بهذا قررت باناسونيك الإنتهاء من التركيز على هذه البيئه و التركيز على أجهزه خاصه بها . وياماها ايضا واجهت مشاكل كثيره بسبب هذا الجيل .

بالنسبه للعالم العربي فنظام ام اس اكس إنتشر بشكل ضخم من خلال ما كنا نسميه بكمبيوتر (صخر) و هو جهاز مصمم من قبل شركة ياماها . و إنتشر الجهاز في المدارس في بعض الدول العربيه و الإتحاد السوفيتي و كوبا . حيث انه في كوبا في عام 1985 قررت الحكومه الكوبيه تحويل أكثر المدارس لمدارس تعتمد على الكمبيوتر في التعليم فإعتمدت على اجهزه توشيبا و باناسونيك ام اس اكس . في العالم العربي إنتشر الجيل ام اس اكس 2 و +ام اس اكس 2 و هي ما أصدرتة الشركة العالمية (الكويتيه) بإسم كمبيوتر صخر معتمده على تصميم شركه ياماها.
إنتهت بيئه ام اس اكس من العمل بحلول عام 1995 و الكثير يعتبر أن آخر جيل هو من الأسباب الرئيسيه لإنهاء هذه البيئه التي كان لها شعبيه واسعه خارج السوق الأمريكي .

بالنسبه لبرامج و ألعاب هذه البيئه ففي العالم العربي ظهرت شركة عربيه رائدة في مجال البرمجيات ألا و هي شركه صخر للبرمجيات بمقرها في مصر لصاحبها آل الشارخ . ساهمت الشركه بشكل كبير في نشر البرامج العربيه و برامج التعريب و الترجمه إضافه للبرامج التعليميه باللغه العربيه . قدمت الشركة برامج مثل : الإدريسي . القارئ الآلي . برنامج إبصار للمكفوفين

مواضيع قد تعجبك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *