من رحلاتي : مدن قديمة – كيبيك سيتي – كندا

Quebec_City_Wall

كان أحد أهداف زيارتي لكندا في مايو ٢٠١٠ هو زيارة أخي خالد الطبيب و الذي يعمل في مدينة هاليفاكس في نوفاسكوشا المدينة المطلة على المحيط و بما أن المدينة بعيده جدا من مونتيرال فكان أمامي خيارين إما الذهاب عن طريق الطائره برحله تستغرق حوالي الساعة و النصف أو القطار و هذه الرحلة تستغرق حوالى ٢٢ ساعة . فقررت المزج بين الإثنين الذهاب بالقطار و العودة بالطائرة . طبعا نوع من التغيير .

خلال التخطيط لخط سير الرحلة و خلال البحث تعرفت على مدينة اسمها (كيبيك سيتي) و هي قريبه جدا من مونتريال حوالي ساعتين  و نص بالقطار . فبدأت البحث عن المدينه و تاريخها . المدينة تعتبر  أقدم المدن الفرنسيه في ولايه كيبيك في فرنسا بل و من أقدم المدن التي بناها المهاجرون الأوروبيون في أمريكا الشماليه كلها . بنيت المدينة في ٣ يوليو من عام ١٦٠٨ عن طريق سامويل دي شامبليون و لكن أول أقامه أوروبية فيها قبل تأسيسها كمدينه كانت في عام ١٥٣٥ عن طريق المكتشف الفرنسي جاك كارتير حيث أقام في المنطقه في شتاء ذلك العام لحين عودته لفرنسا مره أخرى .

يعتبر ساكني كيبيك سيتي مؤسس المدينه دي شامبليون هو المؤسس الأول لفرنسا الجديدة في العالم الجديد و لهذا فالملاحظ التقديس الكبير لشمامبليون في المدينه . و أول مره يذكر إسم كندا كان من خلال هذه المدينه . خلال عام ١٦٦٠ كان عدد سكان المدينة يصل ل٥٥٠ شخص موزعين على سبعين بيت ربعهم كانوا تابعين للكنيسه . المدينه إحتلت من قبل البريطانيين في الفتره بين ١٧٥٩ و ١٧٦٣.

و لكن الصراع على هذه المدينة إستمر حتى معركه سانتافيه  و التي إنتصر فيه الفرنسيين في ١٧٦٠  ثم معركه كيبيك الكبرى في ١٧٧٥  و التي إنتصر فيها  البريطانيين  و أخيرا تم تقسيم الحكم في المدينة بين البريطانيين و الفرنسيين و هناك منطقه في المدينة تعتبر الوحيده التي تحت الحكم البريطاني في ولايه كيبك الفرنسية . حيث تجد الجنود البريطانيين و تكون هناك طقوس تغيير الحرس يوميا كما هو في بريطانيا حتى اليوم .

في ٢٠٠٨ إحتفلت المدينه بعامها ال٤٠٠ و عند وصولي للمدينة في ٢٠١٠ لاحظت مظاهر الإحتفال لا زالت على شوارع المدينه . المميز و الرائع في المدينة انها لا زالت محافظه على النمط القديم فالمشي في أورقه المدينه تحسسك بأنك عدت للزمن ٤٠٠ عام . البيوت لا زالت قديمه و الشوراع لا يوجد بها سيارات إلا بعض الشوارع الرئيسيه .كان المفروض خلال الرحله أن اقوم برحله hiking في المنطقه العليا من المدينه حول القصر المبني في مجموعه سياحيه قمت بالتسجيل و الإشتراك في الرحلة قبل السفر . و لكن تم إلغاء الرحله بسبب حالة الطقس المتقلبة و التي كانت درجه الحرارة تصل للصفر و كان هناك أمطار مختلفة بين الغزيره و الخفيفة و لكني شخصيا إستمتعت كثيرا بهذا الجو .

غادرت مونتريال في الرابعه عصرا و وصلت حوالي الساعة السادسه و النصف لكيبيك سيتي . ثم وصلت لموقع السكن . طبعا المدينه بها فنادق مختلفه و لكن للحفاظ على الطراز القديم للمدينه منعت كل الفنادق الضخمه الجديدة من التواجد و لهذا فأغلب مواقع السكن فيها عباره عن بيوت قديمه في إستضافة عائله من عوائل السكان هناك . من أشهر هذه البيوت كان بيت باسم بيت عائله هايدن واكسفودر و البيت هو من بناء جيمس هايدن ذو الأصول الإيرلنديه و حاليا يسكنه جاك و سيلفي هايدن . البيت عباره عن طابقين تم تخصيص الطابق العلوي للضيوف بوجود أربع غرف  ذات طراز قديم جدا و البيت تم بنائه في عام ١٨٣٢ . في الطابق السفلي هناك المطبخ و جناح سكن عائله هايدن . جاك و سيلفي اصحاب البيت كانوا رائعين و مضيافين بشكل كبير . و تفهموا بحكم أني مسلم بعدم وضع لحم الخنزير في قائمه الفطور .

حائط غرفه الجلوس في الطابق العلوي بها كثير من بطاقات الشكر من مختلف دول العالم و مختلف الزائرين .و خلال حديثي مع جاك أخبرني بأني أول زائر عربي للبيت حيث راجع معي سجلات الزوار من حوالي ١٠٠ عام في كتاب و طلب مني الكتابه باللغه العربيه في الكتاب و قد كتبت رساله شكر .

مساء ذلك اليوم قمت بالمشى في المدينه و العشاء في أحد المطاعم الصغيره . الجو رائع و رومانسي بشكل بفوق الوصف .و لان توقفي في المدينه يوم فقط و لاني كنت اريد تغطيه كل ما في المدينة من أماكن كان على ان اصحى باكرا . في الصباح نزلت للمطبخ و الذي كان ملئ برائحه الخبز الطازج . و لا أخفيكم بأن في ذلك اليوم أكلت أفضل وجبة فطور في حياتي رغم بساطتها . خبز فرنسي من الفرن طازج مع جبن و مربى طازج أيضا .. إضافه لبيض مطبوخ مع أنواع مختلفه من الخضار و المشروم .

تحدي كيبيك سيتي هو الصعود على درجات المدينة و التي تفصل المدينة الدنيا بالعليا حيث القصر و أغلب المباني الحكومية . رغم وجود طرق مختلفه للإنتقال للمنطقه العليا و لكن درج كيبيك سيتي بحد ذاته مغامره . ما يقارب ال٤٠٠ درج خشبي صمم في عام ١٨٦٨ و يزوره كثير من السياح للصعود به و تحدي نفسهم . قررت قبول التحدي و الصعود بدرج كيبيك ستي المشهور . و صباح ذلك اليوم في الساعه ١٠ قمت بصعوده طبعا كان صعب جدا و متعب لكن الإنجاز كان على قدر التحدي .

بعد صعودك للدرج الخشبي تجد على يمينك قلعه كيبيك ستي و التي شهدت معارك مختلفه على مدى تاريخ المدينة . و بعد المشي خلال هذه القلعه و التي تلاحظ وجود كما قلنا الحرس البريطاني فيها . تصل على يمين القلعه للمدينه القديمه و التي لا زالت محافظة على أغلب معالمها . و تجد على حدودها أول بناء بناه الفرنسيون في المدينه و هو مدمر و لكن أثاره لا زالت هناك . تسطيع أن تدخله و تجد لوحات تحدد مكان كل غرفة و مدى أهميتها .

للأسف بسبب الأمطار لم أستطع تكلمة المشى في المدينه و لكني ذهبت لمتحف الفن و متحف الحضاره . رغم أن هذه المتاحف مصممة في أماكن أثرية لكن التقدم التكنولوجي كان حاضر و بشده مثلا في متحف الفن هناك قاعه تمثيليه و خلال مشيك فيها تكون لابس سماعات و في أركان القاعه تلاحظ الاضواء و الدمي تقوم بتمثيل حدث تاريخي في المدينه و تسمع الحوار عن طريق السماعه . تستطيع الإنتقال من قصة للأخري في القاعه . فكره جميله جدا .و  أيضا قاعه تاريخ كندا في متحف الحضارات ، و هنا تجد كل ما به علاقه بتاريخ كندا و تاريخ السكان الأصليين و القادمين من أوروبا . عموما زياره رائعه للمتحف ، ممتعه جدا .

المطر لم يتوقف حتى وقت رحلتي بالقطار مساءا فعدت للبيت و ودعت العائله و ذهبت لمحطة القطار لرحله تستمر ل٢١ ساعة لمدينه هاليفاكس

مواضيع قد تعجبك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *